منتديات شات عربى 88
هلا بكم فى منتديات شات عربى 88


منتديات شات عربى 88
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» قصة سيدنا لوط علية السلام
الخميس مايو 09, 2013 12:02 am من طرف روح الروح

» قصة سيدنا موسى علية السلام ((الجزء الثانى))
الأربعاء مايو 08, 2013 11:58 pm من طرف روح الروح

» قصة سيدنا موسى علية السلام ((الجزء الاول))
الأربعاء مايو 08, 2013 11:55 pm من طرف روح الروح

» قصة سيدنا هارون علية السلام
الأربعاء مايو 08, 2013 11:45 pm من طرف روح الروح

» قصة سيدنا نوح علية السلام
الأربعاء مايو 08, 2013 11:43 pm من طرف روح الروح

» قصة سيدنا يونس علية السلام
الأربعاء مايو 08, 2013 11:38 pm من طرف روح الروح

» قصة سيدنا يحيى علية السلام
الأربعاء مايو 08, 2013 11:35 pm من طرف روح الروح

» قصة سيدنا يوسف علية السلام
الأربعاء مايو 08, 2013 11:32 pm من طرف روح الروح

» ما الفرق بين معجزه الرسول عليه الصلاة والسلام ومعجزات الرسل اجمعين
الأربعاء مايو 08, 2013 11:19 pm من طرف روح الروح


شاطر | 
 

 ما الفرق بين معجزه الرسول عليه الصلاة والسلام ومعجزات الرسل اجمعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روح الروح
عضو جديد


♣ تاريخ آنظمآمي » : 05/05/2013
عدد مشآرڪآتي: : 70
♣ جنسي » : ذكر

مُساهمةموضوع: ما الفرق بين معجزه الرسول عليه الصلاة والسلام ومعجزات الرسل اجمعين    الأربعاء مايو 08, 2013 11:19 pm


أن الأنبياء والرسل كلهم صادقون مرسلون من عند الله عز وجل، والمؤمنون يؤمنون بأن الله واحد أحد، ويصدقون بجميع الأنبياء والرسل والكتب المنزلة من السماء على عباد الله المرسلين والأنبياء ولا يفرقون بين أحد منهم فيؤمنون ببعض ويكفرون ببعض بل الجميع عندهم صادقون راشدون وإن كان بعضهم ينسخ شريعة بعض بإذن الله حتى نسخ الجميع بشرع محمد وقال تعالى: كل آمن بالله وملائكته ورسله لا نفرق بين أحد من رسله [البقرة:285]. فلا فرق بين رسول الله والأنبياء والمرسلين من قبله في صدقهم ورسالتهم وبعثهم، وإنما الفرق من ثلاثة وجوه هي أدلة ختم النبوة والرسالة فلا نبوة بعد رسول الله ولا رسالة.

أ- أرسل الأنبياء والرسل إلى أمم خاصة أما محمد فقد أرسل إلى العالمين قال تعالى: وما أرسلناك إلا رحمة للعالمينْ [الأنبياء:107]. فلا نبي أو رسول بعده.

ب- تعرضت الكتب السابقة إلى التحريف والتبديل وأما القرآن فقد تولى الله حفظه بنفسه فقال: إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون [الحجر:9] لا حاجة لمجيء كتاب جديد.

ج- كانت الكتب السابقة تعالج جوانب محدودة في حياة الناس العملية أو الأخلاقية فقط أما الكتاب الذي جاء به محمد بن عبد الله ففيه المعالجة الكاملة لحياة الناس في شتى الجوانب: ما فرطنا في الكتاب من شيء [الأنعام:38]. فلا حجة لمن يأتي بمنهج يعالج فيه أمرا قد استكمل بيانه في الإسلام.

وفي الحديث: ((إن الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعدي ولا نبي))([4])، والبشرية مدعوة للإيمان به قال تعالى: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين [آل عمران:85].

وللحديث: ((لا يسمع بي يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا حرم الله عليه الجنة))([5]) .

فالأنبياء والرسل جاءوا لهداية البشرية في أطوارها المختلفة وذلك شبيه بأساتذة المراحل التعليمية فالجميع معلمون والكل يكمل بعضهم بعضا في تلبية حاجة العقل البشري بمراحله حتى انتهى الأمر ببعثة المصطفى الذي جمع الكمالات الإنسانية والمنهج الكامل المحفوظ.

وأما الذي ينبغي أن تدركه:

أ – أن الرسل والأنبياء المذكورين في كتاب الله خمسة وعشرون نبيا ورسولا علما أن الله تعالى ابتعث (124000) مائة وأربعة وعشرين ألفا فلماذا أخفيت أسماؤهم؟

قال العلماء:

أ – حتى تتربى الأمة على الإخلاص فليست العبرة بذكر الأسماء وإنما بقبول العمل قال تعالى: وجاء من أقصا المدينة رجل يسعى [يس:20]. إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى [الكهف:13]. من هم لا ندري؟ ما هي أسماؤهم؟.

ب- عزاء لكل مجاهد مجهول يمضي لا يلتفت له الناس بل قد يتعرض للعنت والاضطهاد والقتل فله في رسل الله وأنبيائه عزاء.

ج- توجيه للهمم إلى الاقتداء بالأعمال لا التنقيب عن الأسماء والمسميات التي لا طائل تحتها ولا نفع، ولو علم الله في الأمر خيرا لأخبرنا به.

إن الله يؤيد رسله بالمعجزات: وهي الأمر الخارق للعادة الذي يجريه الله سبحانه على يدي نبي مرسل ليقيم الدليل القاطع على صدق نبوته فهذا إبراهيم الخليل كانت معجزته بأن كانت النار بردا وسلاما عليه: قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم [الأنبياء:68-69].

وهذا عيسى عليه السلام وقد شاع في زمنه الطب فكانت معجزته في الإبراء والشفاء بأمر الله بل وإحياء الموتى بإذن الله: وأبرئ الأكمه والأبرص وأحيي الموتى بإذن الله [آل عمران:49].

وهذا موسى عليه السلام وقد شاع في زمنه السحر فكانت آية العصا معجزة له في انقلابها إلى حية تسعى: فألقاها فإذا هي حية تسعى [طه:20]. والمتأمل في معجزات الأنبياء والرسل إنها كانت حسيّة وقتية لا يعلم بها إلا من رآها وعاصرها.

وأما معجزة المصطفى فكانت عقلية دائمة وهي القرآن العظيم وما فيه من إعجاز في اللغة والأحكام والحقائق العلمية والتاريخية والنفسية والجغرافية والحسابية وغير ذلك كثير فلا تنقضي عجائبه وكلما ازدادت البشرية ازدادت علما بجهلها وإدراكها للسبق العظيم الدال على عظيم كتاب الله سبحانه كيف لا ومصدره اللطيف الخبير جل جلاله سبحانه.
منقووول[center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما الفرق بين معجزه الرسول عليه الصلاة والسلام ومعجزات الرسل اجمعين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شات عربى 88 :: المنتديات الإسلامية :: (°• رَسُـوٍـوٍلّـنَـآ الـ كَ ـرِيـٍمْ •°)-
انتقل الى: